مقدمة

 كلمة رئيس المجلس

 تعريف بالمجلس

 الهيكل التنظيمي

 أخبار المجلس

 جدول الإجتماعات

 محاضر الإجتماعات

 تعاميم

 تعريف بالمجلس
  • نبذة عن تاريخ بدء نشاطات المجلس بالمملكة العربية السعودية
    عندما أصبحت الحاجة ماسة لتطوير قواعد التعاون بين مختلف شركات الطيران العاملة بالمملكة العربية السعودية ، وعلى وجه الخصوص تلك التي تعمل من وإلى مطار الظهران الدولي ، تكونت فكرة تأسيس مجلس لممثلي الشركات كمثيلاتها في جميع الدول المتحضرة وذلك لعقد إجتماعات دورية من أجل تدارس متطلبات تلك الشركات ومناقشة بعض المشاكل أو العقبات التي قد تطرأ أثناء عمليات التشغيل ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها بالتنسيق المستمر مع مختلف الأجهزة والمصالح الحكومية ذات العلاقة ، وقد نمت هذه الفكرة بصورة متدرجة وسريعة حتى أصبح هذا المجلس يضم معظم شركات الطيران التي تهبط طائراتها بمطار الظهران الدولي.
    وحينما بدأت عجلة التطور تعم أرجاء المملكة العربية السعودية ، إزدادت حركة المسافرين ونقل مستلزمات هذا التطور من وإلى المملكة ، فأزدادت تبعاً لذلك حركة الطيران إلى كل من جدة والظهران قرر أعضاء المجلس بالظهران رفع توصياتهم إلى الخطوط السعودية بإعتبارها المؤسسة الوطنية معربين عن رغبتهم في عقد إجتماعات مماثلة في مدينة جدة من أجل تعميم الفائدة لتشمل أيضاً شركات التي تقوم بتسيير رحلات إلى مطار جدة ولتمكينها من المشاركة في أعمال هذا المجلس ، وبالفعل صدرت موافقة مجلس إدارة الخطوط السعودية في جلسته المنعقدة بتاريخ 19/3/1390هـ الموافق25/مايو1970م على عقد إجتماعات مجلس ممثلي شركات الطيران العاملة بالمملكة في مدينة جدة إمتداداً للإجتماعات التي كانت تعقد في الظهران ، حيث توالت بعد هذا التاريخ الإجتماعات الدورية لهذا المجلس في كل من الظهران وجدة ، وأدت إلى نتائج مثمرة وفعاله في تذليل العوائق والصعوبات التي تواجه شركات الطيران العاملة في المملكة كما تطورت أسس التعاون بين كافة القطاعات الحكومية ذات العلاقة وبين المجلس.
     

  • إنجازات المجلس
    لقد كان لهذا المجلس أدوارا متميزة في الأعوام الماضية ساعدت على تقليل الكثير من العوائق التي كانت تعرقل حسن سير أعمال هذا المجلس عامة ، وساهمت في تطوير سرعة وسهولة إجراءات الحج خاصة ، ولتبادل الآراء والخبرات والإستفادة من التجارب العملية فيما بين أعضاء هذا المجلس من ناحية وممثلي الأجهزة الحكومية االعاملة بالمطارات الدولية بالمملكة من ناحية أخرى الأمر الذي عزز مفهوم خدمة المصلحة العامة التي تنشدها وتعمل على توفيرها الدولة من أجل توفير نقل جوي سهل وميسر لكافة المسافرين من وإلى المملكة وخاصة ضيوف بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين وزائرين وتقوم الخطوط السعودية من خلال إضطلاعها بمسئولية إدارة جلسات هذا المجلس إلى ترسيخ وتعزيز وتأكيد هذا المفهوم لدى كافة شركات الطيران لكي يتم الإرتقاء بحركة النقل الجوي إلى المستوى المشرف والمكانة اللائقة اللذين تؤكدهما الحكومة الرشيدة بإستمرار حتى باتت إستجابة شركات الطيران لهذه المفاهيم وتطبيقها للتعليمات الصادرة من الدولة تزداد عاماً بعد عام حتى أصبحت على ما هي عليه الآن بالمستوى المتطور من الفهم والوعي ولم يكن بالمستطاع الوصول إلى ما وصل إليه في غياب تعاون الأجهزة الحكومية وتفهمها لدورها الرائد إلى جانب المساهمات الفعلية التي قام ويقوم بها المجلس على الدوام في هذا المجال ، وهذا ما يؤكده المضطلعين بأعباء مواسم الحج من أجهزة حكومية ذات علاقة.
    كما ساهم هذا المجلس في تطوير الكثير من السياسات التسويقية والتشغيلية التي ساعدت في تطوير وتقدم صناعة النقل الجوي بالمملكة وتحسين العائد لعمليات الشركات العاملة بالمملكة.
     

  • أهــداف الـمـجلــس

    • الأهـداف العـامـة:
      وهي تعتبر إمتداداً لأهداف الدولة وتحقيقاً لها في مواسم الحج والعمرة حيث أن شركات الطيران العاملة في المملكة تتلقى تعليمات الحكومة والتي تصب في مجموعها في هدف واحد ألا وهو تسهيل قدوم ومغادرة الحجاج وتأمين راحتهم الكاملة بإعتبارهم ضيوفاً على المملكة العربية السعودية ومن هذا المنطلق يكون التركيز على هذا الهدف في إجتماعات المجلس الخاصة بالحج والتي يحضرها ممثلون عن كافة الأجهزة الحكومية ذات العلاقة بالحج إضافة إلى أعضاء المجلس والذي يزيد عددهم عن الخمسين من شركات الطيران وذلك من خلال :

      1. تعميق مفهوم روح التضامن والتعاون بين كافة شركات الطيران العاملة من وإلى المملكة مباشرة ، وبين مختلف الأجهزة والمصالح الحكومية المعنية بالحركة الجوية أثناء مواسم الحج .

      2. إتاحة الفرصة لممثلي الأجهزة الحكومية للقيام بتوعية وتذكير ممثلي شركات الطيران الناقلة للحجاج بالأنظمة والتعليمات الحكومية المتجددة وتحديث معلوماتهم السابقة وذلك في الإجتماع الذي يعقد قبل موسم الحج مباشرة من كل عام ، وكذلك إيضاح وتفسير ما قد يصعب عليهم فهمه من تلك التعليمات بغرض تأمين سهولة وحرية حركة الحجاج في المطار وإنهاء الإجراءات ذات العلاقة بالسرعة اللازمة وتفادي تعطلهم أو تأخيرهم .

      3. إتاحة الفرصة لممثلي شركات الطيران للإطلاع على ملاحظات ممثلي الأجهزة الحكومية المعنية عن حسن سير موسم الحج ، وذلك في الإجتماع الذي يعقد بعد إنتهاء موسم الحج في كل عام وتعريفهم بنواحي القصور أو العجز في تطبيق تلك التعليمات المبلغة لهم قبل بداية الموسم والإستماع إلى إلى آرائهم حول أسباب هذا العجز أو القصور من خلال الممارسة العملية ومناقشة المعوقات التي حالت دون وصولهم إلى التطبيق الأمثل ومناقشة مباشرة وواقعية الإستفادة من تجاربهم هذه مستقبلاً ، ووضع التصورات والحلول المناسبة التي من شأنها تجنب تكرار الوقوع في هذه الأخطاء في الأعوام القادمة وبالتالي من أجل توفير عمليات نقل جوي سهل وميسر وسريع لضيوف بيت الله .
         

    • الأهـداف الخاصــة:
      وهي مجموعة الأهداف التي تتعلق بشركات الطيران ذاتها ويتم تحقيقها والوفاء بها من خلال إجتماعات المجلس السنوية الدورية العادية والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:

      1. تبادل لمعلومات العامة الدولية منها والإقليمية فيما بين الأعضاء للإطلاع على ما يستجد عالمياً في مجال النقل الجوي سواءً ما كان يختص منها بالركاب أو بنقل الشحنات أو فيما يخص سبل ووسائل حركة الطائرات وتشغيلها بين الدول والمطارات الدولية .

      2. مناقشة الإجراءات المطبقة بين الدول ذات الإهتمام المشترك والتعرف على كل ما هو جديد وتكوين تصور مشترك بقصد الوصول إلى التطبيق الأمثل لتلك الإجراءات وتأمين حرية وسلامة النقل الجوي دون عوائق أو عقبات تحول دون ذلك والخروج بتوصيات مشتركة وإيصالها إلى الجهات الحكومية المختصة للنظر فيها عن طريق سكرتارية المجلس.

      3. المساهمة والمشاركة في كل ما يعود على شركات الطيران بالمنفعة العامة ويحقق لها تطلعاتها وكل ما من شأنه إبراز دورها وأهميتها كشركات ناقلة والتعاون فيما بينها من أجل تأدية الخدمات المناسبة والجيدة لجمهور المسافرين من ناحية مع عدم المساس بمتطلبات الدول من ناحية أخرى.

      4. التأكد من توفر مساحات كافية في المطارات الدولية تفي بالأغراض التشغيلية لشركات الطيران بحيث تؤمن حرية وحركة الركاب والشحنات بالإضافة إلى وجود أماكن مناسبة لتفريغ الشحنات وتحميلها ومناولتها وتخزينها وتوفيرا إجراءات تسهيلية تضمن في مجموعها تخليص وفسح الركاب وأمتعتهم بالسرعة اللازمة بحيث تواكب حركة النقل الجوي المتزايدة يوماً بعد يوم وتساهم في تلافي الإزدحام والتكدس وتؤمن حركة إنسيابية سهلة في هذه المطارات .وإيصال كل ما يعوق هذه الحركة إلى المسئولين أولاً بأول.

      5. العمل على تحسين العائد المادي لشركات الطيران الأعضاء عن طريق ضمان الإلتزام بكافة اأجور والأسعار المتفق عليها وإتخاذ الإجراءات الضرورية لإزالة كافة الممارسات غير القانونية من سوق المملكة العربية السعودية.

      بما أن الخطوط الجوية العربية السعودية "السعودية" هي الشركة الوطنية فإن ثقة الأعضاء بها قد أولتها شرف خدمة أغراض وأهداف المجلس بحيث يتم تعيين رئيس المجلس وأمين عام المجلس ومساعدة وموظفي السكرتارية وكذلك أعضاء مكتب المجلس العاملين بمطار الملك عبدالعزيز الدولي خلال مواسم الحج من "السعودية". أما إختيار نائب الرئيس وأمين الخزنة وأعضاء اللجنتين الفرعيتين فيتم إنتخابهم من قبل أعضاء المجلس مرة كل عامين.